الأولى

مائدة مستديرة بكلية العلوم الاقتصادية والسياسية بسوسة حول أسباب التطرف العنيف وسبل الوقاية منه

17 فيفري 2021

إنعقدت يوم الإربعاء 17 فيفري 2021 طاولة مستديرة بكلية العلوم الإقتصادية والسياسية بسوسة تحت إشراف جمعية “نحن نحب سوسة” وذلك في إطار تنفيذ مشروع “التوقي من التطرف العنيف للنساء والشباب لولايات سوسة والمنستير والمهدية”.

وبعد افتتاح الندوة والترحيب بالحضور ثمّن السيد أنيس بوفريخة دور اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب والشركاء الدوليين في تنظيم مثل هذه النشاطات التي تهدف إلى مزيد القرب من الميدان الطلابي والإحاطة أكثر بالطلبة وتفهم مشاغلهم وتطلعاتهم من الحياة السياسية والاجتماعية عامة في تونس. ثم تولى إثر ذلك فسح المجال للحضور لطرح أسئلتهم على الضيوف.

عبّرت مجموعة من الحاضرين عن جملة من التساؤلات خاصّة حول سبب تزامن العمليات الإرهابية مع الأزمات السياسية ببلادنا وكذلك سبب تمويل النشاط من قبل أطراف أجنبية. وقد تدخل السيّد رئيس اللجنة ليبيّن أنّ المجتمع الدولي بأسره يعاني من ظاهرة التطرف العنيف والإرهاب وأنّ الدولة التونسية بموجب الاتفاقيات والمعاهدات الدولية تساهم في المجهود العالمي لمكافحة هذه الظاهرة، من خلال مقاربة شاملة تضم الأبعاد الاجتماعية والفكرية والثقافية وعدم الاقتصار على البعد الأمني والعسكري.

تم خلال النشاط تقديم عروض لبحوث علمية في مجال تأثير الإرهاب على المجال الإقتصادي وبعض الحلول لمجابهته، واقترح السيد عميد الكلية العمل على تمويل مثل هذه البحوث من طرف الشركاء الدوليين بوساطة من اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة